السبت - 3 محرم 1439 هـ , 23 سبتمبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. كتاب الفيصل / مقالات
  3. صورة المرأة في عصر النهضة

صورة المرأة في عصر النهضة

كاتب سعودي - شايع الوقيان
نشر في: الخميس 31 أغسطس 2017 | 04:08 م
139 مشاهدة لا توجد تعليقات
A+ A A-

عصر النهضة العربية ابتدأ باللحظة التي التقى فيها الشرق بالغرب. صحيح أنه كانت هناك لقاءات بين الشرق والغرب إبان الوجود الإسلامي في الأندلس وإبان الحروب الصليبية لكنه كان لقاءً بين ندّين تقريبًا. أما في العصور الحديثة فالشرق هذه المرة يلتقي غربًا جديدًا عليه وأقوى منه؛ غرب الثورة الصناعية والتقدم العلمي والتطور الجيوسياسي والعسكري. ويمكن التأريخ له بغزو نابليون مصر في آخر القرن الثامن عشر. وكان هناك مفكرون وأدباء واكبوا هذا اللقاء الحضاري وعبروا عنه أبلغ تعبير، ونذكر منهم: رفاعة الطهطاوي، وخير الدين التونسي، وجمال الدين الأفغاني، وفرح أنطون، ومحمد عبده، وقاسم أمين، وينتهي هذا العصر برأيي مع النصف الأول من القرن العشرين عندما قام الضباط في مصر بقيادة جمال عبدالناصر بالانقلاب على العصر النيابي الليبرالي عام ١٩٥٢م.

هناك مسائل كثيرة ناقشها رواد عصر النهضة وكلها يمكن أن تجمع تحت سؤال واحد: لماذا تأخر العرب والمسلمون وتقدم الغرب؟! ومن الأسئلة الفرعية سؤال المرأة. فقد كان وضع المرأة الاجتماعي والقانوني حاضرًا لدى أغلبية -بل كل- رواد النهضة. وتنوعت أساليب الطرح وطرائق التحليل بينهم تنوعًا كبيرًا. ويمكن أن نميز في آرائهم بين محافظين يرون أن المرأة يجب أن تكون حبيسة المنزل تابعة للرجل، وبين مجددين يرون أن المرأة مساوية للرجل في الحقوق وفي الممارسة الاجتماعية وأنها حرة كالرجل. يعد قاسم أمين أبرز من دعا لحرية المرأة وكتابه «تحرير المرأة» أشهر من أن نعرف به. وقد أردفه كتابًا آخر بعنوان: «المرأة الجديدة». ويرى مارون عبود أن الكتاب الأتراك وأحمد فارس الشدياق سبقوا قاسم أمين في الدعوة إلى حرية المرأة (مارون عبود، الأعمال الكاملة: ج٢ ص ٢٦٦). وقد تحول النقاش حول المرأة إلى نقاش طويل حول كتاب قاسم أمين؛ فصار مؤيدو الكتاب هم ذاتهم مؤيدو حرية المرأة، ومعارضوه هم معارضو حرية المرأة. فها هو ذا محمد فريد وجدي يؤلف «المرأة المسلمة» ردًّا على كتاب أمين. وها هو ذا أحمد شوقي يرثي أمينًا مؤيدًا له ولأفكاره. يقول: جهلوا حقيقته وحكمة حكمه فتجاوزوه إلى أذى وضرار. و«أما الخصوم فرفعوا عقائرهم صادحين: كتب الحرب والقتال علينا وعلى الغانيات جر الذيولِ»!

أعداء المرأة

لنلق نظرة على خصوم المرأة أو أعدائها! وأشهرهم هو عباس محمود العقاد. هذا الرجل يوصف أحيانًا بأنه «ليبرالي!» وهذا صحيح جزئيًّا. فهو مؤمن أشد الإيمان بحرية الفرد وهو من أبرز دعاة الفردانية عند العرب. والفردانية هي إحدى ركائز الليبرالية. لكن موقفه من النساء يجعلنا نحذر من إطلاق النعوت والألقاب. يقول في «ساعات بين الكتب»: «ليس للمرأة في قرارة نفسها سعادة أكبر من سعادة الطاعة، ولا أمل أرفع من حب الرجل الذي تطيعه، وتلقي بنفسها لكل ما فيها من ذخر حلاوتها بين يديه، وليقسُ الرجل عليها أو يرحمها ويعذبها.. فإنها لسعيدة بالطاعة»(الأعمال الكاملة، مجلد ٢٦، ص ٣٣). ولا أدري كيف عرف العقاد ما في قرارة المرأة؟! ولا أدري كيف جرؤ على التحدث باسمها في شيء من أخص خصائصها وهو خلجات النفس واعتمالات العقل! ويبدو أن العقاد يتصور المرأة كائنًا «مازوخيًّا» يتلذذ بالعذاب والمهانة. ويقول: «لو أن المرأة وجدت الرجل الذي تحب فإنها سوف تكفر بالحقوق والمطالبات، ولما قام للحركة النسوية قائمة». وكل كلام العقاد عن المرأة هو أمر لها بالطاعة العمياء للرجل «فالمرأة خُلقت لتعطي والرجل خلق ليأخذ منها كل ما تعطيه، خلقت المرأة للطاعة وخلق الرجل للسيادة».(ص٣٤). هذا الكلام المشين الصادر من رجل يفترض أن يكون مفكرًا حرًّا وأديبًا قاد ثورة من أعظم الثورات الأدبية يعد سقطة مدوية، ولا أظن أن العقاد كان له بعد نظر واستشراف للمستقبل وإلا لعرف أنه سيأتي يوم يلفظ الناس فيه كلامه هذا كما يلفظون الطعام الفاسد.

في كتاب «فتاوى الأدباء» يقرر جميل صدقي الزهاوي- وهو معروف بتأييده للسفور: «قلت: هل في السفور خير يرجّى؟ – قال خير من الحجاب السفورُ- إن الرجل والمرأة كجناحي الطائر ولا يمكن للطائر أن يطير بحناج واحد» (ص١٢٢). يتفق معه أحمد أمين فيقول: الرجل لوحده ناقص والمرأة لوحدها ناقصة وهما معًا إنسان كامل.(فيض الخاطر، ج ١، ص٢٦١). لكن أحمد أمين لا يلبث أن يعود فيتحيز للرجل إذ يؤكد أن الرجل أكثر سعة في العقل وفي الخيال من المرأة، وأنه لم يكن هناك نساء في الفلسفة ولا في النبوة! لكن مارون عبود يؤكد أنه كان هناك نساء «نبيات» في عهد بني إسرائيل. فهناك «حنة» و«دبورة» وغيرهما، وأن الأديان تساوي المرأة بالرجل!(عبود، الأعمال الكاملة، ج٣، ص١٢٣-١٢٤، وانظر أيضًا ج ٨، ص ٨٠٣). أحمد أمين في موقفه من المرأة مضطرب ومتناقض. فرغم أنه يؤكد أن المرأة لم تتح لها الفرص التي أتيحت للرجل وإلا فإنها كانت ستتفوق في الشعر والفكر والسياسة.. فإنه يعود فيقرر أن الخصائص التي للمرأة هي خصائص طبيعية فطرية لا تقبل التغير.. ويقصد بهذه الخصائص: ضعف المرأة مقابل قوة الرجل في العقل والخيال والتمرد ويستشهد بأن رجلًا قاد ثورة تحرير المرأة وهو قاسم أمين ثم تبعته المرأة (هدى شعراوي). (فيض الخاطر،ص ٢٦٣).

ومن أسف أن أحمد أمين كالعقاد يعد مفكرًا ليبراليًّا مؤمنًا بالحرية. لكن تحيزه الذكوري خذله، في حين غرور العقاد هو من خذله. وأما رفيق العقاد، عبدالقادر المازني فليس أفضل حظًّا من صاحبه؛ فموقفه من المرأة سلبيّ. فهي ثرثارة والرجل صموت. و«لا تصمت المرأة إلا إذا عجز لسانها عن الجري وانقطعت أنفاسها لأن الكلام لا يكلفها نصبًا عقليًّا!».(قبض الريح، ص١٢٧). أما زعماء الليبرالية الأصلاء كأحمد لطفي السيد وقاسم أمين وطه حسين وولي الدين يكن وغيرهم فموقفهم واضح وجليّ ولا تذبذب فيه. فولي الدين يكن في «الصحائف السوداء» يؤيد موقف قاسم أمين، وكذلك سعد زغلول، وهناك مفكر لم يشتهر ويدعى محمد عمر وله كتاب «حاضر المصريين أو سر تأخرهم». أُلِّف سنة ١٩٠٢م. وفيه دفاع قوي عن المرأة وحقوقها وحريتها. يرى أن إبعاد النساء من المشاركة الاجتماعية يفضي إلى انحطاط المجتمع، ويأسف هذا المفكر على أن من عارض قاسم أمين «ليس من فئة الأميين وسطحيي المعارف بل من الفئة الممتازة؛ فئة العلماء»(ص ١٦٤). ويرى أن المعارضين هم «عراقيل وقتية لا تستطيع مقاومة قوة الحقائق». (ص١٦٥).

هؤلاء المعارضون لحقوق المرأة هم ممن غلبت عليهم المحافظة في كل شيء: في الفقه والأدب والفكر والسياسة. فها هو ذا مصطفى صادق الرافعي، أبرز المحافظين، يرى أن المرأة كائن مغاير للرجل، وأن لكل جنس دوره الخاص به ويحذر من «فساد الأنوثة» الذي تدعو له حركات التحرر (فتاوى الأدباء، ص١٣٩). ويتفق معه أمين واصف الذي يعد تحرر المرأة ومساواتها بالرجل في الحقوق مرضًا من الأمراض الاجتماعية المعضلة (نفسه، ص ١١١). وأما عبدالوهاب عزام فهو محافظ ويرفض حرية المرأة ويردد الأسطوانة المشروخة وهي أن المرأة مصونة مكرمة وأنها ليست في حاجة للمشاركة الاجتماعية والسياسية. (نقلًا عن: عبداللطيف شرارة، معارك أدبية، ص٣٨٣).

المحافظة المقنعة

لكن هناك مفكرين وأدباء وقفوا موقفًا وسطًا. وبرأيي أن الوسطية في مسائل كهذه هي ضرب من المحافظة المقنّعة! فأسعد داغر مثلًا يدعو للاعتدال ونبذ تقليد المرأة الغربية (نفسه، ص٣٧١). والغريب أن شبلي شميل صاحب مذهب النشوء والارتقاء وقف هذا الموقف المتخاذل فيرى أن الرجل -فسيولوجيًّا ونفسيًّا- أفضل من المرأة ويدعو لوسطية مهلهلة: فليس علينا أن نحتقر المرأة كما فعل شوبنهاور ولا أن نبالغ في تعظيمها كما فعل ديدرو! ويرى أن المرأة «تابعة للرجل في ارتقائه» ( شميل، المقالات، ص ١٠٤).

ما سبق كان ملخصًا سريعًا لأبرز الآراء التي طرحها مفكرو النهضة وأدباؤها. وقد اقتصرت على آراء الرجال لتخصيص الموضوع وإلا فإن هناك نساء مفكرات وأديبات ممن دعا لحرية المرأة مثل هدى شعراوي وصديقتها سيزا نبراوي وسهير القلماوي وصفية زغلول (زوجة سعد زغلول) وأمينة السعيد وغيرهن. فالمقام لا يسمح بذلك وسوف أخصص لهن مقالًا منفردًا في قابل الأيام. لقد شهد تاريخ العالم الحديث أن كل البلدان المتقدمة في كل المجالات هي البلدان التي أعطت المرأة الحقوق كافة، ولم تنتقص منها ومن دورها، ولم تجعلها حبيسة المنزل وحبيسة العادات والتقاليد. فهوية المرأة تكمن في أن تتحرر من الأصفاد، وأن تكسر القيود وأن تصبح عضوًا فاعلًا في المجتمع، ولن يتحقق هذا وهي مطمورة تحت ركام من التقاليد البالية والعادات الظالمة والتأويلات الدينية المتحجرة.

اترك تعليقاً