السبت - 2 صفر 1439 هـ , 21 أكتوبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. مقالات

السياسة بين الخاصة والعامة

ينسب إلى الإيرلندي الساخر برنارد شو قوله: «أي رجل لا يكون شيوعيًّا في العشرين فهو أحمق، فإن استمر شيوعيًّا بعد الثلاثين فهو أكثر حمقًا» وتعود هذه المقولة الشهيرة إلى النصف الأول من القرن العشرين حين سرت الأفكار الشيوعية في أوربا مسرى الهشيم، وهي أيضًا لا تبتعد من انشغالات شو نفسه أيام شبابه، وهو الذي عاش عمرًا مديدًا حتى تجاوز التسعين، ..

الرومي الأميركي.. قصائده الأكثر مبيعًا مع بزوغ نجم ترمب – محمد الحجيري

جلال الدين الرومي، الشاعر الأفغاني المولد، الفارسي اللغة، الصوفي الهوى، والتركي الضريح، اليوم من بين الشعراء الأكثر شعبية في الولايات المتحدة والغرب، برغم أنه لم يكن مشهورًا فيها قبل عشرين عامًا. لقد تحدثت كثير من الدراسات عن تأثيره في الشرق والغرب، خصوصًا المستشرقة الألمانية آنا ماري شيميل في كتابها «الشمس المنتصرة»، وهذا التأثير كان نخبويًّا بين المستشرقين والمهتمين، والاهتمام بشعر ..

في غياب الموهبة: مصنع لتفريخ الأدباء!

يتزايد في الغرب تيار انفتاح أبواب الفنون والآداب للكتابة دون شروط أو قواعد أو مؤهلات محددة، ما يتيح لأفراد يتخذون قرارًا أو يرغبون -بحسب كليشهات الدعاية- في أن يصبحوا كتابًا، أن ينتظموا في دورات أو معاهد أشبه بمصانع لتفريخ الأدباء وفق نصائح وتطبيقات ساذجة، كالوصفات السريعة لتعلم اللغات في سبعة أيام من دون معلم. يتزامن ذلك مع صعود موجات ما ..

هل نعيش حقًّا أزمة في الشعر وازدهارًا للرواية؟

 فيما يتحدث بعض عن «أزمة الشعر» في حدّ ذاته، يلجأ آخرون إلى ربط أزمته بازدهار فنّ الرواية، زاعمين أنّ العصر هو عصر الرواية، من دون الذهاب إلى ما هو أبعد، والقول مثلًا: إن الرواية باتت «ديوان العرب» فلا بدّ للعرب من ديوان كما يبدو! ولعلّ الأزمة ليست أزمة شعر بل هي أزمة تطور، ومنطق عصر، وقد مرّت بها البلدان المتقدمة ..

لم يعد لأوربا ما تقدمه للعرب.. أطروحة بحاجة إلى التفات

العالم العربي ليس خاليًا من الأطروحات الجادة والمهمة على أقسامها الفكرية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية وغيرها، لكن المشكلة مع هذه الأطروحات تكمن في واحدة من ثلاثة أمور تتصل وتنفصل، منها أننا لا نحسن طريقة التعبير عن هذه الأطروحات، فنقدمها بشكل باهت لا يلفت الانتباه لها. ومنها أننا لا نظهر هذه الأطروحات بثقة عالية، ولا نتعامل معها بهذه الثقة العالية، متمسكين بهذا ..

لِيلي بريك.. من عشيقة ماياكوفسكي إلى عميلة في الشرطة السرية!

عاشت لِيلي بريك بالطول والعرض. عاشت حتّى شبعت من العيش، فأنهت حياتها بكامل رغبتها في السابعة والثمانين من عمرها. كأنّ ليلي لا يليق بها أن تموت دون إرادتها، ميتة عاديّة مثل كلّ الناس. كأنها أرادت أن تحدّد وقت موتها بنفسها، حتّى وهي في أرذل العمر، وأن تختم تاريخها الطويل في التمرّد، بمقاومة سلطة ملاك الموت، وهي جلد على عظام. كانت ..

صورة المرأة في عصر النهضة

عصر النهضة العربية ابتدأ باللحظة التي التقى فيها الشرق بالغرب. صحيح أنه كانت هناك لقاءات بين الشرق والغرب إبان الوجود الإسلامي في الأندلس وإبان الحروب الصليبية لكنه كان لقاءً بين ندّين تقريبًا. أما في العصور الحديثة فالشرق هذه المرة يلتقي غربًا جديدًا عليه وأقوى منه؛ غرب الثورة الصناعية والتقدم العلمي والتطور الجيوسياسي والعسكري. ويمكن التأريخ له بغزو نابليون مصر في ..

الخريطة الروائية للمدينة العربية

يقول الروائيّ التركيّ أورهان باموق، عن علاقته بالمدينة التي ولد فيها وعاش، وكتب عنها، وذلك في كتابه الذي حمل اسمها: «إسطنبول- الذكريات والمدينة»: «كانت إسطنبول دائمًا بالنسبة لي، مدينة الخراب وسوداويّة نهاية الإمبراطوريّة. وقد قضيت حياتي أحارب هذه السوداويّة أو أجعلها مثل أهل إسطنبول جميعًا، سوداويّتي». (أورهان باموق. ترجمة: أماني توما وعبدالمقصود عبدالكريم، الهيئة المصريّة العامّة للكتاب). في هذا الكتاب ..

ثقافة المصلحة.. وضرورات المصالحة

لم يعرف العرب في تاريخهم الحديث وضعًا كالذي يعيشونه اليوم. فالخرق ازداد اتساعًا بشكل يدعو إلى التساؤل عن كيفية الخروج من المأزق الذي دخل فيه العرب نتيجة تكالب المصالح وتضاربها. إن الحيرة وانسداد الأفق والترقب الحذر عناوين المرحلة الحالية التي تجتازها الأمة العربية والإسلامية، مما جعلها تلقي بظلالها على مختلف التحليلات والتوقعات. تتعدد التصورات حول ما يجري، وكلٌّ يَلغُو بلَغْوِه ..

هل للنقد الأدبي العربي الحديث ذاكرة؟

اجتهد النقد الأدبي العربي، في العقد الأخير، في توسيع حقله النظري متصوِّرًا، أحيانًا، أن بإمكان النقد الأدبي أن يكون علمًا. فبعد سيطرة مذاهب نقدية ضيقة، دارت بين الواقعية والانطباعية، جاء السياق الثقافي في سبعينيات القرن الماضي وما تلاها، باتجاهات وافدة، اطمأن لها بعض النقّاد العرب، وسعوا إلى تطبيقها على روايات حديثة، وعلى شعر عربي قديم، احتضن البحتري وأبا تمّام. تعرّف ..

عن «التاريخ الفكري لليبرالية»

قبل سنوات وفي أقصى جنوب البرتغال قابلت زوجين من السويد يقضيان إجازتهما بعيدًا عن صقيع الشمال الأوربي، تحدثنا طويلًا، ولمست منهما تعاطفًا هائلًا مع القضية الفلسطينية، وما لفتني أكثر هو تأكيدهما غير مرة أنهما أميَل إلى اليسار وليسا ليبراليين، وهكذا في كل موقف يعلنانه من أي أمر تأكيد على أنهما ضد الليبرالية.. رغم أن الحديث عن الليبرالية لم يكن موضوعنا ..

توفيق بكّار.. القارئ العاشق لعيون الأدب العربيّ

مثّل رحيل الجامعيّ والناقد والمثقّف التونسي توفيق بكّار (1927 – 2007م )، خسارة كبرى لرمز من أهمّ رموز الثقافة التونسيّة وخسارة أكبر للجامعة التي غادرها منذ ما يناهز العقود الثلاثة، لكنّه ظلّ من فرسان العلم فيها بنصوصه واتّجاهه في النقد، وأثره في تدريس الأدب فيها. وليس من باب الصدفة أن تشيّعه نخبة متنوّعة من الجامعيّين والمثقّفين والأدباء والفنّانين والفاعلين في ..