الإمبراطور المخلوع.. يوميات العمل مع السينمائي قيس الزبيدي

قيس الزبيدي شخصية سينمائية بارزة، ساهمت بفاعلية في العمل على تأسيس ونشوء السينما العربية الجديدة، من خلال مجمل الأصعدة الفنية التي تقوم عليها هذه السينما، وفي مختلف المجالات الخاصة بها، وهو ما يدفعني بشعور عميق من التقدير، للكتابة عنه وعن تجربتي في العمل معه على المونتاج. النصوص التي كتبتها في «اليوميات» الخاصة بي، والحوار بيني وبين قيس، والأفلام السينمائية التي تشاركنا في تحقيقها، جرت على مسار أزمنة متعددة ومتباعدة من تجربتنا السينمائية الطويلة.

المفكر اليساري كريم مروة: الاشتراكية كانت كذبة كبيرة

حياة المفكر اللبناني كريم مروة حافلة بالأحداث والتجارب والأفكار والأسرار، فمن ولادة وطفولة وتربية دينية تحت كنف والد من رجالات الدين البارزين، إلى انفتاح على الوعي المدني والتيارات القومية، إلى الانخراط في الحزب الشيوعي قائدًا طلابيًّا، ثم حزبيًّا، وصولًا إلى موقع الرجل الثاني في الحزب الشيوعي اللبناني، قبل أن يطلّق الحزب ويتفرغ للكتابة الفكرية منتجًا أكثر من 35 كتابًا، ويفتح النار على تجربة الاتحاد السوفييتي والشيوعية والاشتراكية والماركسية واليسار العربي، بنقد واقعي لاذع، وجرأة اعتادها منذ تفتح وعيه، ومشاكسة لم تفارقه في أثناء نضاله السياسي.

إيمي سيزير.. شاعر أسود كبير

«شاعر أسود تنتصب كلماته كسنبلة الضّوء، متحدّيًا بمفرده عصرًا بأكمله» بهذه الكلمات يقدّم أندريه بريتون إيمي سيزير. لكن ما الذي يجمع السوريالية بحركة الزنوجة؟ ما الذي شدّ رائد السوريالية الأوربية إلى هذا الشاعر الأسود المعادي للاستعمار؟ يردّ إيمي سيزير: «إنّ لقائي بأندريه بريتون له دور كبير فيما أصبحت عليه الآن، إنّه الطريق المختصر نحو نفسي».

الغرافيتي العربي! الجدران العربية تحتج

أعلن الإنسان وجوده منذ اللحظة الأولى. كان الجدار أولًا، ثم كان الإنسان. جدار الكهف، حائط المعبد، ثم جدران العالم، تحولت دفاتر، وشاشات، وقماشة، يكتب عليها الإنسان الأطوار التي عاشها، ويرسم مواقفه من الأحداث المفصلية فيها. وكلما تطور الإنسان تطورت معه أساليب الكتابة والرسم على الجدار، وكلما أخذ وعيه في التعقيد تبعًا لتعقيد نظام الحياة نفسها، تعقدت معه وسائل التعبير ومضت شوطًا بعيدًا في التماهي مع راهنها.

كُتاب الفيصل

محمد بنيس

لمياء باعشن

«خيانة آينشتاين» محنة العالِم الرحّال في أوطان الآخر الأميركي

اختار الروائي والكاتب المسرحي الفرنسي من أصول بلجيكية «إيريك إيمانويل شميت» في مسرحيته «خيانة آينشتاين» لتناول حياة عالِم الفيزياء الألماني الأصل الأميركي والسويسري الجنسية ألبرت آينشتاين (1879 – 1955م)، الذي هرب من جحيم النازية إلى فضاء الحرية الأميركية لكنه صار تحت...

زهر وأشواك

كسلًا مطمئنًّا يستلقي الريش على التراب وقد نسي سماءه. ٭٭٭ الزهرة الفريدة لا تحتاج أن تحسد الأشواك العديدة. ٭٭٭ لَشدَّ ما يقاسي العالم  من طغيان النوايا الحسنة. ٭٭٭ ننال الحرية بعد أن ندفع الثمن كاملًا من أجل حقنا في الحياة. ٭٭٭ هداياك البسيطة العفوية، أشبه بشُهب ليلة...

عزيز ضياء.. حياة مع الجوع والحب والحرب

في ليلة 11-12/4/1996م (23-24/11/1416هـ) كنت في ضيافة الأستاذ عزيز ضياء – رحمه الله – في منزله بجدة وعلى مدى ليلتين كنت أسجل معه ضمن برنامج «التاريخ الشفوي» لمكتبة الملك فهد الوطنية الذي بدأته قبل سنة، وكان برفقتي الصديقان عبدالسلام الوايل ومحمد زايد الألمعي. بمجرد أن...

الإمبراطور المخلوع.. يوميات العمل مع السينمائي قيس الزبيدي

قيس الزبيدي شخصية سينمائية بارزة، ساهمت بفاعلية في العمل على تأسيس ونشوء السينما العربية الجديدة، من خلال مجمل الأصعدة الفنية التي تقوم عليها هذه السينما، وفي مختلف المجالات الخاصة بها، وهو ما يدفعني بشعور عميق من التقدير، للكتابة عنه وعن تجربتي في العمل معه على...

الراوي والمروي له والقارئ، دراسات في التواصل السردي

المؤلف: مجموعة من المؤلفين ترجمة وتقديم: بشار سامي يشوع الناشر: دار الرافدين يقول (بول أوستر) في حوار معه في جريدة «لوموند»: «هنالك في حياتي فصل كبير بيني وبين الشخص الذي يكتب الكتب؛ ففي حياتي أعرف تقريبًا ما الذي أفعله، ولكن عندما أكتُب أشعر تمامًا بالضياع ولا...

في أننا «ملح الأرض»

- «أنتم ملح الأرض، قال جبران. لهذا يهاجر اللبناني ابنُ الجبل الأشمّ. لهذا تجدنا في أصقاع الدنيا. - بل هو المسيح يا خال، قال هذا مخاطبًا تلاميذه - جبران هو ابن الإنسان. أي جبران ويسوع واحد...» كان اللبنانيّون أكثر الشعوب العربيّة مفاخرة بأنفسهم، يزايدون ويبالغون في...

تشكيلي عراقي يميل نحو الأعمال التركيبية ذات النمط التجريبي غسان غائب: ثقافة الدفاتر منحتني حرية الحركة في إدارة عملي الفني

تشكل تجربة الفنان العراقي غسان غائب أهمية تحظى باهتمام نقدي ومتابعة متواصلة من متذوقي الفنون الإنسانية. فهو لم يكتف بنمط واحد من العمل والتقنية بل عمد منذ حقبة الثمانينيات إلى متغيرات بنائية جعلته يشق طريقًا خاصًّا في عالم اللوحة وتراكيبها ودلالاتها ومن ثم يسعى إلى...

وصايا المغني الحضرمي.. الدائمة أبو بكر سالم صوت احتفال كوني

بإمكانك أن تمر بجوار التلفاز، بوسعك أن تنتقل بين قناتين، أن تدعو نديمك للاستماع إلى أغنية جميلة، شريطة ألا يكون شاغل الأثير أو الرجل الذي على الشاشة أفلج، أسود الشعر مرسله، أعسر يمسك عوده بالشمال حال جلوسه، واقفًا مهيبًا كأن أكثم بن صيفي احترف الغناء، يمكنك دائمًا أن...

التلابُس الجندري في نجاح محمود صباغ وإخفاقه «بركة يقابل بركة»

يمكن اعتبار فلم محمود صباغ «بركة يقابل بركة» (٢٠١٦م) تعليقًا نقديًّا على المجتمع السعودي اتخذ أكثر من طريقة، ولكن مقدار نجاحه في تحقيق هدفه يتباين من طريقة إلى أخرى. كتب غيرُ واحدٍ عن الصوت الرسالي المباشر الذي يرتفع من وقت إلى آخر في أثناء الفلم، تحديدًا من خلال بضع...

«حبل غسيل».. تجربة في الارتجال المسرحي حققت انتشارًا غير مسبوق سعوديًّا

المسرح السعودي ينشط ضمن مسارين؛ المسار الأول هو مسار المسرح الجماهيري الذي يقدم في المناسبات مثل الأعياد أو الإجازات الرسمية، وهذا المسار يقدم مسرحًا كوميديًّا يلامس قضايا المجتمع ويتجاوز الكوميديا إلى كوميديا الفارْس أو التهريج وهو ما يعرف بالمسرح الجماهيري، المسار...

الأزمة تفرز مثقفها

تعيش السعودية هذه الأيام تحولات اقتصادية واجتماعية وثقافية جذرية، لدرجة أننا يمكن أن نسميها «ثورة» من الأعلى تقوم بها القيادة السعودية من أجل التجديد. بل يمكن القول إعادة التأسيس. بإيجاز، إن السعودية اليوم تغير جلدها الذي ضاق عليها فلم يعد يستوعب تغيرات العالم...

الهاكرز… إلى أين؟ القرصنة مسألة غامضة ومصطلح يغطي العديد من الخطايا

على شبكة الإنترنت تحوّلت أعمال القرصنة إلى فرص للجريمة والتحركات الشعبية حتى التّدخل في الشؤون السياسية للدول الأخرى. فمَن الهاكرز؟ وهل يمكن إيقافهم؟ الأشهر الستة الأخيرة كانت حاسمة على الصعيد السياسي بأوربا بعد أن توجه الناخبون في كل من النمسا وهولندا وفرنسا والمملكة...

مكاوي سعيد.. كتابة الاغتراب في الرواية المصرية

عملت الكتابات السردية للمصري مكاوي سعيد (يوليو 1956 ــ ديسمبر 2017م) سواء في الرواية أو القصة على سرد حياة الذات في الفضاء المديني، وتمثيل إغراباتها وأحلامها وإخفاقاتها فيه، كذلك تجسد كتاباته السردية قلق الذات بالمكان ورحيلها وعدم استقرارها بين الأماكن، وكذلك اضطراب...

خريف باريس

علينا ألا نستسلم لهذا الخراب الذي يحاصر العالم العربي؛ إرهاب ديني متعدد الأشكال، تدمير الشعوب والبلدان، انغلاق في العلاقة مع الآخر المختلف دينيًّا وحضاريًّا، تراجع الثقافة عن مكانتها، إنكار ما كنا وما سنكون. نعم، بكل صرامة علينا أن نغضب على أنفسنا المتهاوية، ونتوجه...

«كتاب النوم» هيثم الورداني.. عندما تستيقظ الغـفوة

ما الذي «يفعله» المرء حين ينام؟ هل يفعل شيئًا بالأساس أم أنه يستسلم لفعل آخر يسوقه ويُسيّره و«يجتزئه» مثل جملةٍ مقتطعة من صفحة اليقظة اليومية؟ أي «عبارة» هي ذلك النائم، وقد طفت وحدها بعيدًا من معجمها، خارج مفرداتها، بمعزلٍ عن حكايتها؟ وما الذي يمكن أن نتحدث عنه عندما...

الأدب والحياة قراءة في يوميات فرناندو بيسوا

يرسم «أدب اليوميات» صورة عن حياة الكاتب، وبخاصة في الحالات التي يغفل فيها عن تدوين سيرته الذاتية. ويحدث، تحقق الجمع بين الكتابة في أدب السيرة، واليوميات، والمذكرات والرسائل، علمًا بالتقارب أو التجاور الذي يَسِم هذه الأجناس الأدبية -إذا حق- ما دام المنطلق الرئيس تشكيل...

القاهرة منتصف القرن التاسع عشر

المؤلف: إدوارد وليم لين المترجم: أحمد سالم سالم الناشر:  الدار المصرية اللبنانية يدفعنا إدوارد وليم لين للعيش في مصر القديمة والتماهي مع كل تفاصيلها وحكاياتها بداية من النشأة بعد الفتح العربي حتى عام 1847م، ذلك التماهي الذي عاشه لين بشكل فعلي مع القاهرة القديمة...

نخدشُ الليلَ ونصعد

سيلفيا بلاث، وأليس ووكر، ومارغريت أتوود ترجمة: إلياس فركوح الناشر: دار أزمنة ليس من سببٍ واحد أدّى إلى «تكوين وضَفْر» هذا الكتاب، ضامًّا بين غلافيه مجموعة القصائد الأربع عشرة، العائدة إلى ثلاث شاعرات؛ اللهم سوى المحافظة عليها من التشتت (وربما التبدد) بين الصحف،...

الصبية والسيجارة

المؤلف: بونوا ديتيرتر المترجم: زهير بوحولي مراجعة: رمزي بن رحومة الناشر: دار مسكيلياني هذه الرواية نُشرت سنة 2005م، ومع ذلك فقد بلغت حد التنبؤ العام والتفصيلي أحيانًا، بما سيحدث في سوريا مثلًا في السنوات الأولى من العشرية الثانية؛ إذ يصور الكاتب مشاهد لهو الإرهابيين...

حلم إقليدس

المؤلف: موريس مارجنسترن المترجم: رشيد برهون  الناشر: كلمة للترجمة يدعونا الكاتبُ إلى رحلة في تاريخ الرياضيات وفي سِيَر بعض علماء الرياضيات، متوقّفًا خاصة عند حقبة اكتشاف هندسة القَطْع الزائد التي ساعدت على فهم النظام الداخلي للشبكة العنكبوتية، وشكَّلت مصدر إلهام...

تشكلات العلماني في المسيحية والحداثة والإسلام

المؤلف: طلال أسد المترجم: محمد العربي الناشر: دار جداول لا يقع هذا الكتاب مباشرةً ضمن الأدبيات التـي تتناول ثنائيات العلمانية والدين، والدين والدولة الحديثة. فموضوعه الرئيس عن الكيفية التـي تشكّل ويتشكّل بها العلماني في سياقات زمانية ومكانية متباينة ومتشابكة في آنٍ....

حكاية بابل مع غوركي.. البحث عن الجمال المنشود في الحياة

في شتاء عام 1916م وصل العاصمة الروسية القديمة «بطرسبورغ» كاتب ناشئ اسمه إسحاق بابل، في الحادية والعشرين من عمره، قادمًا من مدينة أوديسا الواقعة على البحر الأسود. كان متوسط القامة، ممتلئ الجسم، يرتدي نظارات طبية دائرية سميكة. وكان قد نشر عدة قصص في المجلات المحلية في...

سيلڤيا بلاث.. عميقًا، في شقوق الرخام، يصدح صَرّارُ الليل شذرات من دفتر اليوميات

في الساعة الرابعة والنصف (11 فبراير 1963م) وضعت سيلڤيا بلاث رأسها في فرن المنزل، بعد أن أغلقت الغرف التي تفصلها عن طفليها النائمين، بشريط لاصق وبعض الثياب والمناشف، ثم أدارت مفتاح الغاز، لتموت مختنقة بأول أكسيد الكربون. عُرفت بلاث -سواء عبر مجموعتها الشعرية، «التمثال...

إيمي سيزير.. شاعر أسود كبير

«شاعر أسود تنتصب كلماته كسنبلة الضّوء، متحدّيًا بمفرده عصرًا بأكمله» بهذه الكلمات يقدّم أندريه بريتون إيمي سيزير. لكن ما الذي يجمع السوريالية بحركة الزنوجة؟ ما الذي شدّ رائد السوريالية الأوربية إلى هذا الشاعر الأسود المعادي للاستعمار؟ يردّ إيمي سيزير: «إنّ لقائي...

ربيعة

حطت (ربيعة) على مكتبها كنورس، وخلعت منقارها الأسود ودسته في شنطتها المسلوخة من جلود البشر. تأملتُ بشغف وجهها البيضاوي الساحر القسمات الذي يستحق أن يُقدّس، وناجيتُ نفسي بأن الوقت قد حان للتقرب منها. صبرتُ حتى تفرغ من تأمل ماكياجها في مرآتها الصغيرة، ثم سبحتُ منجذبًا...

مواجهة الباحث لأفكاره.. في وداع حسين نصار

شعرت بالألم عندما ودعت أستاذي حسين نصار (1925ــــ2017م) فقد شعرت بأنني أودع آخر أستاذ من جيل الأساتذة الأجلاء الذين تتلمذت عليهم في قسم اللغة العربية بكلية الآداب في جامعة القاهرة، فقد رحل الأساتذة الذين أتشرف بالتلمذة عليهم بعد طه حسين؛ ابتداءً من سهير القلماوي،...

صورة المثقف العربي والتدخين.. نصوص النيكوتين! من سجائر إمبريالية وأخرى اشتراكية إلى الطقس والأبخرة

لا تمر معظم صور الكتّاب العرب على المجلات الثقافية والجرائد من دون مرافقة سيجاراتهم المشتعلة في الصورة، حتى لتتخيل أن القراء العرب مصابون بكُحةٍ مزمنة من سحابات الدخان المنبعثة من صور كتّابهم، والأمثلة كما سنرى في هذا التحقيق كثيرة جدًّا، فسيجارة الكاتب السوري الراحل...

نصان

شارع عيون الحرية هنا البيت وليس ميدان التحرير وغرفة نومي لم تكن يومًا شارع محمد محمود من أين يأتي الغاز إذن؟ ومن سمح لقناصة العيون أن تعتلي النوافذ ومن قال للجنود أنْ يعبروا - هكذا- بحرية بالقرب من سريري منتشين برائحة الموت وبالفرجة على جثث مكومة قرب صناديق القمامة....

المفكر اليساري كريم مروة الاشتراكية كانت كذبة كبيرة

حياة المفكر اللبناني كريم مروة حافلة بالأحداث والتجارب والأفكار والأسرار، فمن ولادة وطفولة وتربية دينية تحت كنف والد من رجالات الدين البارزين، إلى انفتاح على الوعي المدني والتيارات القومية، إلى الانخراط في الحزب الشيوعي قائدًا طلابيًّا، ثم حزبيًّا، وصولًا إلى موقع...

تحديات القوة الناعمة المصرية.. صعودًا وهبوطًا!

المواطن المغربي الذي أوقف سيارة عبدالناصر في العاصمة الرباط في الستينيات، ليسأله عن إسماعيل ياسين.. من المؤكد أنه لم يعد موجودًا، لم يعد موجودًا كنمط ووعي وتفاعل وعلاقة بالقوة الناعمة المصرية، لم يعد أبناؤه يعرفون ربما إسماعيل ياسين، ولا عبدالناصر، ولا حتى مصر..!! هل...

الصعود إلى المنفى الأول

كان زمنًا صعبًا، يعلم اللاجئ بجدارة ما لا ينسى. أذكر شاحنة رمادية متقطعة الصوت، وطريقًا نحو الشمال، وحقائب متراكمة، ومطرًا ربيعيًّا، وغموضًا باردًا يخالطه الحزن، وحصانًا يحتضر تحت المطر، وأتذكّر نفسي صبيًّا يسافر مع عائلته إلى مكان قريب. وأذكر أيضًا عجوزًا ضريرًا...

قهوة باردة

انسحبت الشمس من كبد السماء. انسحبت ببطء متوارية خلف الشفق الأحمر، إثر نهار قائظ وطويل. تنفست المدينة بعمق وارتياح، كأنما انزاحت عن سكانها أثقال حجرية. كان يومًا حارًّا واستثنائيًّا. يومًا لم يعتادوه من قبل. حتى إن مندوب دائرة الأرصاد الجوية خرج على الناس، من داخل...

مسودة الحلّاج

تَفشَّتْ في شراييني على مهل، غَزَتْ قلبي بسهم قاتل، فأطاحت بعرش كان الماء موطنه، ومن حطامي أوقدت النار لتراقصها الريح إمعانًا في إذلالي، وما ذنبي إن كانت عيني من فرط خضرتها رأت، ولما رأت، تسمرت، فسالت شلالات جارفة، وأنا مخطوف أشهد غرقي في بحري، أجدف في بحر الوداد...

شي جين بينغ.. لا يوجد طريق أطول من الأقدام الزعيم الصيني الأقوى منذ ماو تسي تونغ، قارئ ومثقف تربطه صداقات بكبار الأدباء

عام 1969م، في منتصف الليل، في أحد كهوف قرية ليانغ جيا خه، تحت زجاجة الحبر المستخدمة كقنديل زيتي، كان هناك شاب مثقف يقرأ كتابًا. كان شابًّا مختلفًا؛ فبينما كان يحضر الشباب الآخرون ملابس أو طعامًا معهم، كان ذلك الشاب يحضر معه حقيبة ممتلئة بالكتب. في جنح الليل أو راحة...

لستَ سوى غجريّ

لم يكن في حياة ألكسندر رومانس (1951م) ما يعد بأنّه سيكون كاتبًا أو شاعرًا، فرجل السيرك، ولاعب الأكروبات، ومروّض الأسود في شبابه، ينتمي لشعبٍ مترحّلٍ لم تكن الكتابة يومًا جزءًا من تقاليده. ولكن كان لدى رومانس ما يقوله، وبتشجيعٍ من جان جينيه وجان غروجان، اللذين ربطته...

الجدران تهتف.. ثورة الغرافيتي الثانية في العالم تنفجر في ميدان التحرير

منذ قديم الزمان كانت الجدران، ثم كان الإنسان. في البداية لم يكن قادرًا على الكلام فأنطق الجدران. عبّر الإنسان الذي سمّيناه البدائي عن نفسه بالخربشة على جدران الكهوف التي لاذ بها من هول الطبيعة. تحسنت قدراته فرسم عليها بالألوان. علم الإنسان على...

الخيل والحواجز.. جرداق للوطن والإنسان

غير خافٍ أن عنوان هذه الدراسة يتناص مع واحدة من قصائد الشاعر علي عبدالقيوم (1943- 1998م) الذي هو بلا شك واحد من أهم الأصوات الشعرية في منجز الشعر الحديث في السودان وفي العالم العربي أجمعه، وعلى الرغم من شاعريته الفخمة فإنه لم يجد ما يستحقه من عناية واهتمام من نقاد...

شكيب أرسلان.. الوعي الشعري وسؤال التحديث

تتيح لنا تجربة شكيب أرسلان، بغناها الفكري والإبداعي، الاقترابَ من العلاقة الدالة بين الوعي الشعري وسؤال التحديث، انطلاقًا من مداخل اختبارية، أهمها اعتبارُ سؤال التحديث سؤالًا معرفيًّا يتسمُ بامتداده وفاعليته في الممارسة النصية. ولا يكون هذا الاعتبارُ مبنيًّا إلا إذا...

الجدار العراقي.. من تمجيد الشخوص وتسويق الشعارات إلى الاحتجاج الغاضب

أوّل كتابة عرفها التاريخ، كانت المسماريّة، استُدل عليها من بقايا الألواح الطينيّة لدى السومريّين في وادي الرافدين، مثلما كانت «صحيفة الملك»، أوّل إشهار سومري، بهيئة أخبار وعلامات منقوشة على صحيفة من الحجر، بمعنى أنّ الكتابة في الفضاءات وعلى الأجسام الثابتة، قديمة بقدم...

فنون الشارع في السعودية.. الخروج من الكمبيوتر إلى شاشة المدينة

لطالما كان الفعل الفني على جدران الشوارع في المدن السعودية وسيلة من وسائل التعبير بالكلمات. دفتر كبير للملاحظات، قد تظهر به بعض الرسوم الكاريكاتيرية البسيطة. تحول هذا ليكون ممارسة فنية واضحة بعد دخول الإنترنت إلى المملكة وانتشار مصطلح «فن الشارع» عالميًّا، الذي من...

فن الغرافيتي ذاكرة حروب لبنان

كانت بيروت سباقة عربيًّا في اكتشاف فن الغرافيتي. والسبب الأول يرجع إلى طبيعة لبنان الجيوسياسية والتركيبة الفسيفسائية الدينية والإثنية التي ينعم بها. فهو بلد مركب من نحو ثماني عشرة طائفة، تتعايش وتتحاور وتختلف، وهذا التعدد الثقافي نجم عنه تعدد سياسي وفكري تجلى في صعود...

البريطاني بانكسي ضمير الناس العاديين رسوماته على الجدار الإسرائيلي تتحدى الاحتلال بأحلام الصغار وبالوناتهم

رغم أن من يعرفون الشخصية الحقيقية لـ(بانكسي) فنان غرافيتي الشوارع البريطاني الأهم يُعدون بالفعل على الأصابع، فإن أعماله تحولت إلى ما يشبه أيقونات تعبير بصري لاذع يتداولها الملايين في المعمورة، واقتحمت رسوماته عالم الفن المؤسسي الرسمي كعاصفة هوجاء، فأصبحت تُباع بأرقام...

في برلين «المتوحشون الجدد» يكتشفون الجدار السور الحصين يتحول إلى متحف مفـتوح

كثيرًا ما نتناسى أن الكتابة والحفر على الجدران أقدم من الكتابة على الورق. لقد رسم المصريون القدماء وكتبوا على جدران المعابد، قبل أن يبدؤوا في تدوين الأحداث على البرديات. وربما تكون الكتابات الجدارية هي أقدم أشكال الصحف، وأقدم سبل التواصل مع «الرأي العام». الكتابة على...

الغرافيتي.. من الاحتجاج إلى مفارقات الاعتراف الفني تعبير عن المهمش والغامض

ما يعرف اليوم بفن الغرافيتي، أو فن الشارع أو الفن الحَضري، لم يكن يتصور أصحابه يومًا أنه سيغدو فنًّا قائمًا بذاته. الأمر يبدو كما تلك الحكاية التي يرويها «بلاين الأكبر» عن نشأة الفن عمومًا، التي يتحدث فيها عن المرأة ترسم طيف حبيبها على حائط البيت؛ كي تثبّت ملامحه...

معاجم التمرد والرفض.. أعمال ضد الخلود

نبيل عبدالفتاح: أضاف للثورة وفجر قدرات تخييلية شكل الغرافيتي أحد أهم طقوس الإيقاع الثوري في الانتفاضة الشعبية الكبرى في يناير، من حيث الأبعاد الجمالية للحالة الثورية وأبعادها التخييلية والإبداعية، في هذا الإطار يتعين التميير بين الأعمال الغرافيتية المختلفة على النحو...

الأساطير المؤسسة لـ«الإسلام السياسي».. عبادة الماضي وتكفير المجتمع والبحث عن الإمبراطورية المفقودة

تتقدم جماعات الإسلام السياسي الأحزاب والتنظيمات السياسية، في استدراج جموع غفيرة من الناس واستقطابهم، ولم يعد تجاهل تأثيرها البالغ في الأوساط السياسية العربية والإسلامية خافيًا على أحد. هذا الأمر يدفع إلى تفكيك خطاب هذه الجماعات وطرح عدد من الأسئلة الشائكة حول مقولات...

الغرافيتي العربي! الجدران العربية تحتج

أعلن الإنسان وجوده منذ اللحظة الأولى. كان الجدار أولًا، ثم كان الإنسان. جدار الكهف، حائط المعبد، ثم جدران العالم، تحولت دفاتر، وشاشات، وقماشة، يكتب عليها الإنسان الأطوار التي عاشها، ويرسم مواقفه من الأحداث المفصلية فيها. وكلما تطور الإنسان تطورت معه أساليب الكتابة...

أسرار أبديّة

كالغيمِ هيّج شوقَ العشبِ وانصرفا           كالجمرِ أيقظَ دفْءَ الليلِ ثم غفا كالشِّعرِ صبَّ على (القيثارِ) خمرتَه           حتى إذا سكِرتْ أوتارُه انقصفا أنا وأنتِ، وما بين الرِّغابِ هوًى                 لاثنينِ ما ائتلفا يومًا ولا اختلفا! توافيا في طريقٍ – والطريقُ...

«البيت الأزرق»… شخصيات استسلمت فغلبها الموت!

لعلّ الجنون الذي رمز إليه عبده وازن في روايته الجديدة «البيت الأزرق» (منشورات ضفاف - والاختلاف)، هو النهاية الحتمية لمَن يعيش في عالمنا الراهن، عارفًا الحقيقة كاملة، حقيقة عبثيّة الوجود من جهة، وواقع الخوف والظلم والنفاق الذي نحياه من جهة ثانية. أماكن كثيرة تنقّل فيها...

توماس غينولي يسير عكس التيار ويفكك الإسلاموفوبيا

هذا الكتاب «هلوسات مرضية تجاه الإسلام. لماذا تشيطن فرنسا المسلمين» لتوماس غينولي، الصادر حديثًا في الساحة الباريسية يستحق أن يقرأ لسببين أساسيين: أولهما أنه يسير عكس التيار الجارف في الغرب. وهو تيار معادٍ للإسلام ومتخوف منه جدًّا بعد التفجيرات الدموية التي فجعت فرنسا...