السبت - 2 صفر 1439 هـ , 21 أكتوبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. من نحن؟

من نحن؟

A+ A A-

p-khalid

صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل

إحياءً لذكرى الملك الشهيد فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله- رأى صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل إنشاء دار نشر تحمل اسمه الكريم؛ لتصبح مصدر إشعاع ثقافي في العالم العربي والإسلامي بما تصدره من دوريات، وتنشره من كتب في مختلف ألوان الثقافة والعلوم، بما يليق بدور المملكة العربية السعودية الريادي، وفي الوقت نفسه تكون رسالةً حضاريةً إلى العالم لإبراز عطاء الحضارة العربية والإسلامية، ودورها في مسيرة الحضارة الإنسانية، إلى جانب نقل نبض العالم المعاصر بكلّ حيويته وإسهاماته إلى العالم العربي والإسلامي من أجل المواكبة والعيش في قلب العصر. وصدر ترخيص وزارة الإعلام رقم 12/د في 17 ربيع الأول سنة 1397هـ بإنشاء دار الفيصل الثقافية لمزاولة أعمال النشر والطبع والتوزيع.

أصدرت دار الفيصل الثقافية العدد الأول من مجلة الفيصل الثقافية في شهر رجب سنة 1397هـ (يونيو 1977م)، وحفلت المجلة منذ بدايتها بكثير من الأسماء اللامعة في الساحة الثقافية العربية، الذين تناولوا بعمق موضوعات الدين، واللغة، والأدب، والتراث، والفكر، والفن، والاقتصاد، وغيرها، ونثروا في صفحاتها إبداعاتهم الشعرية والقصصية. وتولّى الأستاذ علوي الصافي مسؤولية إدارة دار الفيصل الثقافية ورئاسة تحرير مجلة الفيصل من العدد الأول إلى العدد 177 الصادر في ربيع الأول سنة 1412هـ(سبتمبر- أكتوبر 1991م). وأُلحقت دار الفيصل الثقافية بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بعد نقل ملكيتها إلى مؤسسة الملك فيصل الخيرية سنة 1412هـ(1991م). وتولّى الدكتور زيد بن عبدالمحسن الحسين مسؤولية إدارة دار الفيصل الثقافية، ورئاسة تحرير مجلة الفيصل، من العدد 178 الصادر في ربيع الآخر سنة 1412هـ ( أكتوبر- نوفمبر 1991م) إلى العدد 264 الصادر في جمادى الآخرة سنة 1419هـ (أكتوبر 1998م).

وبدأت مرحلة جديدة في مسيرة دار الفيصل الثقافية بتولّي الدكتور يحيى محمود بن جنيد مسؤولية إدارتها ورئاسة تحرير مجلة الفيصل ابتداءً من العدد 265 الصادر في رجب سنة 1419هـ (أكتوبر- نوفمبر 1998م).

وقد تولى رئاسة تحرير مجلة الفيصل الأستاذ عبدالله يوسف الكويليت ابتداءً من العدد 451-452 الصادر في المحرم – صفر 1435هـ (نوفمبر – ديسمبر 2013م) إلى العدد 471- 472 الصادر في رمضان – شوال 1436هـ (يوليو – أغسطس 2015م)، وكان في حقبة الدكتور يحيى محمود بن جنيد مديرًا للتحرير، ثم نائبًا لرئيس التحرير.

ويتولى الأستاذ ماجد بن عبدالله الحجيلان إدارة دار الفيصل الثقافية ورئاسة تحرير مجلة الفيصل بدءًا من صفر 1437هـ(نوفمبر 2015م).

الفيصل الأدبية

الفيصل الأدبية مجلة فصلية أُصدرت كلّ ثلاثة أشهر، فكان عددها الأول في ذي القعدة – ذي الحجة سنة 1425هـ – المحرم 1426هـ (يناير- مارس 2005م)، وتوقفت المجلة عن الصدور، وغطّى آخر عدد المدة من ذي القعدة سنة 1432هـ- ربيع الآخر 1433هـ (أكتوبر 2011م- فبراير 2012م).

الفيصل العلمية

صدرت في ربيع الآخر سنة 1424هـ، وتختص بالقضايا العلمية، وتسهم في تبسيط العلوم، وجاء توقيع اتفاقية التعاون بين مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية تتويجًا لمسيرة هذه المجلة، التي أصبحت تصدر ورقيًّا وإلكترونيًّا بدعمٍ من المدينة، وموقعها الإلكتروني:

http://www.alfaisal-scientific.com/

مجلدات-الفيصل

دار الفيصل الثقافية 

رأى الأمير خالد الفيصل إنشاء دار نشر تحمل اسم الفيصل إحياءً لذكرى الملك الشهيد فيصل بن عبدالعزيز -رحمه الله، وألحقت دار الفيصل الثقافية بمركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية بعد نقل ملكيتها إلى مؤسسة الملك فيصل الخيرية سنة 1412ه/ 1991م.

أصدرت الدار عددًا كبيرًا من الكتب والإصدارات،كما أصدرت دار الفيصل “الفيصل الأدبية”، وهي مجلة فصلية ظلّت تصدر كلّ ثلاثة أشهر، من ذي القعدة 1425هـ/ يناير 2005م إلى ربيع الآخر 1433ه/ فبراير 2012م.

وأصدرت مجلة الفيصل العلمية في ربيع الآخر سنة 1424هـ، هي تصدر حالياً من قبل مركز الملك فيصل بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية.

مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية

أنشئ المركز في إطار سعي مؤسسة الملك فيصل الخيرية لتحقيق رسالتها المتمثلة في «تجسيد حلم الملك فيصل -رحمه الله- في أن يصبح العالم مكانًا أفضل». وأسهم المركز، مع الهيئات العلمية الأخرى التابعة للمؤسسة، في تحوّلها -كما قال الأمير خالد الفيصل، الرئيس التنفيذيّ للمؤسسة- «من محض فكرة نبيلة لتجسيد الجوانب الإنسانية النموذجية في حياة المغفور له الملك فيصل إلى حقيقة، وإلى مؤسسة عالمية عملاقة».

وتركزت فكرة المركز في تشجيع البحوث في مجال الدراسات الإسلامية، وإبراز دَور المسلمين الحضاريّ في الارتقاء بالمعرفة في ميادين الحياة المختلفة، ورفدهم الحضارة الإنسانية بعطاء ثرّ، وإسهامهم العميق في الآداب والعلوم والفنون، وحفظهم التراث الإنسانيّ من الاندثار؛ ليظلّ نهر المعرفة جاريًا من دون انقطاع.

وتعود البداية الفعلية لتأسيس المركز إلى صدور نظامه الأساسيّ، الذي وافق عليه مجلس أمناء مؤسسة الملك فيصل الخيرية في 11 رمضان سنة 1403هـ (22 يونيو 1983م) بعد سبع سنوات من إصدار الملك خالد بن عبدالعزيز -رحمه الله- مرسوم إنشاء مؤسسة الملك فيصل الخيرية، وتحديدًا في 19 جمادى الأولى سنة 1396هـ (19 مايو 1976م)؛ أي: بعد عام من رحيل الملك فيصل رحمه الله، وكان الملك خالد أول المتبرعين لها.

ويرأس مجلس إدارة المركز الأمير تركي الفيصل.

فريق العمل

رئيس التحرير:

ماجد بن عبدالله الحجيلان

مدير التحرير:

أحمد زين

التدقيق اللغوي:

محمد نصير

قسم الإخراج والتصميم:

ينال إسحاق (رئيس القسم)

رياض دفدوف

مبارك علي

الموقع الإلكتروني:

معتز عبدالماجد

السكرتير الإداري:

أحمد حامد

سكرتير التحرير:

عادل العيني

قاعدة البيانات:

خالد بن عبدالله الخلف

مسؤول الاشتراكات:

جعفر عبدالرحمن