الإثنين - 2 ربيع الأول 1439 هـ , 20 نوفمبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. كتاب الفيصل / مقالات
  3. هل نعيش حقًّا أزمة في الشعر وازدهارًا للرواية؟

هل نعيش حقًّا أزمة في الشعر وازدهارًا للرواية؟

كاتب ومترجم تونسي - محمد علي اليوسفي
نشر في: الخميس 31 أغسطس 2017 | 05:08 م
432 مشاهدة لا توجد تعليقات
A+ A A-

 فيما يتحدث بعض عن «أزمة الشعر» في حدّ ذاته، يلجأ آخرون إلى ربط أزمته بازدهار فنّ الرواية، زاعمين أنّ العصر هو عصر الرواية، من دون الذهاب إلى ما هو أبعد، والقول مثلًا: إن الرواية باتت «ديوان العرب» فلا بدّ للعرب من ديوان كما يبدو! ولعلّ الأزمة ليست أزمة شعر بل هي أزمة تطور، ومنطق عصر، وقد مرّت بها البلدان المتقدمة قبلنا.

 وليس الشعر بقادر في عصرنا، على أن ينافس «فرجوية» الفنون الجديدة بسلاحه الجوّاني، البوحي، الحميم. ولا شك أنّ العصور السابقة نفسها شهدت مثل هذه الظاهرة، فكل عصر كان يتميز بـ«فحل» واحد أو «فحلين»، بينما ننظر نحن اليوم إلى الخلف ونظنّ أنّ كلّ شعراء العرب الكبار قد وُجدوا في ماضٍ واحد أو مرحلة واحدة بنظرة تجريدية واختزالية للماضي، مقابل فقر الحاضر!

 وحتى الجمهور… فقد نحسب، أو نخال، أنّ كلّ الرعيّة، أيام الإمبراطوريات، كانت تحب الشعر، أو تتعاطاه. فليكنْ! لكنْ، لا بدّ أنهم كانوا «مضطرين» إلى ذلك، فلم تكن لديهم وسائل فرجوية متعددة، ولم يكن الشعر الفصيح، بالتأكيد، في متناول الجميع، (نظرة أخرى اختزالية)، وهذا ما يفسر نشأة الحكايات وازدهار فنون أخرى من القول، ولعلّ حكايات ألف ليلة وليلة تقدّم أبرز مثال على ذلك. إذًا، فالرواية، وعطفًا على ما سبق، ليست السبب في أزمة الشعر، ولم تحتل ديوانه، ولا هي تطمح إلى ذلك، ما دامت «ضحية» عصرها، بدورها، وبهذه الدرجة أو تلك. وبالنـظر إلى حداثة عهدنا بفن الرواية، فقد سهلت الإشارة إليها بأصابع الاتهام. ما زال عدد الشعراء أكبر من عدد الروائيين، بل هناك، بينهم، من يجمع بين كتابة الشعر وكتابة الرواية، في عملية ينظر إليها عندنا، للوهلة الأولى، كأنها هروب من ضيق الشعر إلى رحابة الرواية، والواقع ليس كذلك، فليس «كل» من كتب الشعر قد «هرب» إلى الرواية أولًا، وثانيًا أراد الذي جمع بين الشعر والرواية أن يفتح سجلًّا مختلفًا للحياة النثرية والإيقاع اليومي ربما تضيق بهما القصيدة، وارتأى أنه قادر على الخوض فيه.

 هذه الظاهرة موجودة بكثرة في الغرب، أي الجمع بين الرواية والشعر (لورنس داريل، ولوي أراغون، وأستورياس، وبورخيس… إلخ) وإنْ كانت الغلبة الفنية تتم لنوع على حساب الآخر، ولا أحد حسبها تهديدًا للشعر، وذلك لقِدمهما معًا. فإذا كان لا بدّ من حديث عن أزمة في الشعر، لا بدّ أيضًا من التأكيد على أنها أزمة لا تتعلق بالشعر، ولا بالشاعر ولا.. بالرواية!

 إنها معطيات عصر جديد.

الحكاية هي الحكاية

 احتاج الإنسان منذ القدم، إلى سرد الحكايات، بدءًا بالأسطورة التي لم تكن كذلك بالنسبة إليه، بل كانت طريقة لفهم العالم ومحاولة التكيف معه، ثم تلتها الخرافات والملاحم والحكايات والأخبار.

 ظلّ لنا من كلّ ذلك، في عصورنا الحديثة، تلك الحاجة إلى سرد الحكايات، لكن طريقة السرد تطورت عبر أشكال أسلوبية متعدّدة، ووسائط فنية مختلفة. من السرد التقليدي (ولا سيما الخبر والحكاية والسيرة) تطوّر فن القصة والرواية، ليتوسع شاملًا الإنتاج المرئي والمسموع. غير أنّ السرد- بالمعنى الدقيق للكلمة- ظلّ لصيقًا بالكتابة، وبجنسيِ القصة القصيرة والرواية تحديدًا. لقد تنوع السرد وفق المدارس الفنية التي شهدتها الآداب العالمية، من الكلاسيكية، إلى الواقعية بأنواعها، وصولًا إلى ما يسمى بالواقعية السحرية، ويمكن القول: إن تلك المذاهب الفنية لم تتلاشَ كليًّا، في أيامنا، بل ظلت منها عناصر كثيرة، جمع بينها السرد الحديث حتى صارت الكتابة تفاجئنا بتنوّعها من كاتب إلى آخر، ومن قصة إلى رواية. فإلى جانب التقنيات التي باتت معتادة، مثل الوصف والحوار والمناجاة (المونولوغ) والاسترجاع (الفلاش باك) وغيرها، عاد السرد ليستفيد من المنجزات الأحدث في الفنون الأخرى، وبخاصة في السينما، على غرار التقطيع والتركيب وما إلى ذلك، كما أسرع إلى محاولة الاستفادة مما هو أحدث: الإنترنت.

 وفي هذا المجال ظهرت روايات كثيرة، أجنبية وعربية تهتم بالمؤالفة بين السرد القديم وبين ظاهرة جديدة أكثر فتنة وشمولية وإثارة للاهتمام؛ لأنها تتكلم بلغة العصر.

ما يستفيد منه السرد في هذا المجال، هو محاولة توخّي ما يميز الإنترنت من إيجاز وسرعة وتواصل عبر العالم، سواء فيما يتعلق بنقل المعلومة أم بالتخاطب والاتصال بين الأشخاص، بما في ذلك قصص الحب والتعارف والمؤامرات… إلخ، إلا أن الحكاية تظل هي الحكاية، والحاجة إليها استدعت المحافظة عليها. لذلك أعيد الاعتبار لجوهر الحكاية، بما هي حكاية. وبعد تجارب كثيرة لكتابة «الرواية الجديدة» ذات الطابع التجريبي، عاد الكُتّاب إلى المنجزات التاريخية في فن السرد، وإلى ضرورة وجود حكاية تُحكى، بل يمكن القول: إن هناك عودة إلى شكل الأسطورة، فضلًا عن اللهاث الذي لم ينتهِ وراء محاولات الاستفادة من أسلوب السرد المدهش في كتاب «ألف ليلة وليلة» مثلًا. وتكفي في هذا المجال الإشارة إلى عشرات، بل مئات الروايات التي صدرت في أوربا وأميركا اللاتينية والبلدان العربية.

 وثمة أيضًا ذلك الاندفاع نحو إعادة الاعتبار للخيال والمتخيّل الجمعي، خصوصًا بعد الطفرة التي شكلتها رواية أميركا اللاتينية. بذلك اغتني سرد الحكايات، جامعًا بين منجزاته السابقة عبر العصور، والإمكانيات التي يوفرها تطور التقنيات المعاصرة، كأنما السارد، وهو يحكي حكاياته، إنما يحكي حكاية الإنسان بما يعني أن السرد هو الإنسان، ساردًا ومسرودًا، من كهوفه البدائية الأولى إلى عصرنا، عصر الإنترنت.

الواقع أشد تعقيدًا من الخيال

الإعلام المرئي الذي يشمل ألعاب الأطفال- ناهيك عن الأفلام، وأخبار القتل اليوميّ- استطاع، إلى أسباب أخرى، ومنذ أمد بعيد، أن يفترس القراءة والكتابة جزئيًّا، وبخاصة في منطقتنا العربية. والمؤسف أنّ الرقابة، في معظم البلدان العربية، ما زالت تحارب المكتوب، عاجزة عن المرئي الوافد. وهذا المكتوب- إذا اقتصرنا هنا على الرواية التي شهدت أكثر من فضيحة في مدة قياسية- حاول، منذ عقود كثيرة، ولوج باب الفرجة من حيث التقنية (السينما) وكذلك من حيث المحتوى. غير أنّ ما ينقصه، وهو ما ينقص الرواية تحديدًا، يتمثل في قراءة ما يَكْمُن خلف الظاهرة؛ كي يكون الكاتب شاهدًا على عصره بحقّ.

ربما كان على الرواية أن تقول ببساطة مركّبة كيف تحولت السلطة إلى مشهد؟ فيما أصبح المشهد هو السلطة. بهذا المعنى، يُنفق كثير من أجل التلفازات العربية، وكذلك العروض الكبيرة والمهرجانات؛ لأنها باتت توجه الجماهير، مثلًا: عليك أن تربح مليونًا! لكن أمام الملايين! وعليك أن تتجاوز السينما إلى الواقع لتشاهدك الملايين. بهذا المعنى، لا بد من محاربة سلطة الفرجة بفرجة مضادة: هنا تكمن قوة الرد على العنف المشهدي الهوليوديّ بعنف هوليوديّ -لكنه أقوى لأنه واقعي! (عودة إلى مقولة: إنّ الواقع أشد تعقيدًا من الخيال…) كما حدث في هجمات 11 سبتمبر 2001م التي استهدفت برجيْ مركز التجارة العالمية بمانهاتن ومقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) على سبيل المثال، حيث تجاوز أثر الواقع، أي العنف الحي والمباشر، ما يُعرض في قاعات السينما، كما أنه تجاوز الخيال، وقلَبَ معطيات عالمية. هذه المعطيات الجديدة تفسر بعض أسباب إخفاق مئات، وربما آلاف الأعمال الأدبية التي حاولت الانضواء تحت شعار ما يمكن تسميته بـ«أدب الثورات والحروب».

الواقع أشد تعقيدًا من الخيال وأغنى منه، نعم. بل هو أشد تعقيدًا من الرؤية «الواقعية» المسطحة لما يتراءى من جبل الجليد العائم، أو من حمم البركان. غير أن ما يبقى هو علاقة الإنسان بكل ذلك، في قوته كما في ضعفه. ولا شك أنّ الرواية مطالبة بالرد على العنف المشهدي بتقنيات لا تقتصر على فضح تدمير الشعوب واقتصادياتها وبناها التحتية فحسب، بل تفضح مؤامرة السلطة الكونية المعولمة، والمُمعنة في الهروب من الواقع والتخفي وراء الصورة/ المشهد/ الفرجة.

ذلك أن الصورة كما قلتُ ذات مرة: هي التي هبطت من الكهوف، وهي القادرة أيضًا على إعادتنا إليها.

اترك تعليقاً