الثلاثاء - 3 ربيع الأول 1439 هـ , 21 نوفمبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. فنون / مسرح
  3. تاداشي سوزوكي: الطاقة التي تشع في جسد حي

تاداشي سوزوكي: الطاقة التي تشع في جسد حي

عبادة تقلا - كاتب ومخرج سوري يقيم في روسيا
نشر في: الأربعاء 01 مارس 2017 | 08:03 ص
1110 مشاهدة لا توجد تعليقات
A+ A A-

تاداشي سوزوكي (1939م) مخرج مسرحي وكاتب وفيلسوف ياباني، مؤسس طريقة سوزوكي المتفردة في تدريب الممثل، وهي واحدة من أكثر طرائق التمثيل شيوعًا في أميركا.
تعمل هذه الطريقة على بناء ممثل واعٍ بجسده، وذلك من خلال تمارين مستلهمة من المسرح اليوناني، ومواد فنية تتطلب كمية كبيرة من الطاقة والتركيز، لنصل إلى نتيجة أن الممثل صار أكثر وعيًا للتعبير الطبيعي، وبإمكانه بلوغ مستويات عاطفية وفيزيائية أكثر في التمثيل. أسَّس ويدير شركة سوزوكي «توغا»، كما قام بتنظيم أول مهرجان ياباني مسرحي عالمي تحت مسمى «مهرجان التوغا»، الذي استمد التسمية من قرية توغا المتواضعة في أعماق جبال اليابان. كما علّم طريقته في مدارس ومسارح حول العالم، من ضمنها نيويورك وموسكو، وصاغ نظرياته في عدد من الكتب؛ منها كتابه « طريق التمثيل» الذي صدر عن مجموعة الاتصالات المسرحية في الولايات المتحدة الأميركية. إضافة إلى كتب أخرى؛ مثل: الثقافة هي الجسد. قدم مسرحياته الشهيرة؛ مثل: الملك لير، وسيرانو دو بيرجيراك للفرنسي آدموند روستان، ومدام دي ساد وغيرها، في مسارح أميركا وروسيا وكوريا وغيرها من الدول الأخرى.

عاصمة الثقافة الروسية، سانت- بيتربورغ، استضافت المخرج الكبير في الدورة الأخيرة لمهرجان مسرح آليكساندرينسكي، وقدم مع فرقته عرض «نساء طروادة»، لكاتبه المفضل، المسرحي الإغريقي الشهير يوربيديس. حالة فريدة يقدمها لك العرض، وجبة مسرحية تضع جسدك وعينيك في حالة استنفار دائم، وأنت تتابع مشهدية لا تصادفها إلا نادرًا، عبر ممثلين تقرأ منذ اللحظات الأولى للعرض مدى انغماسهم في الحكاية، وتوافقهم وتناغمهم في حركات أجسادهم، وأصواتهم الخارجة من أبعد أعماقهم، وصمتهم الناطق.

التزام بالعمل الجاد

تاداشي-سوزوكي-٢

تاداشي سوزوكي

بعد العرض قدم سوزوكي محاضرة موسعة بحضور عدد كبير من المسرحيين والمهتمين، وطلاب الكليات المسرحية والفنية في المدينة. استقبلهم الرجل بابتسامته الطيبة، ووجهه العميق صمتًا وصخبًا، وعينيه المسكونتين بقلق الأسئلة الدائم. تحدث سوزوكي في البداية عن فرقته التي استقرت بأكملها في قرية بنيت في أعالي الجبال، في بيئة تعزز التدريب الفعال حسب طريقته، وكان المتفرجون يأتون بالحافلات لحضور العروض: «أعمل مع أشخاص يؤمنون بأفكاري كمخرج وفنان مسرحي، وضمن هذه العلاقة يمكنك أن تسمي مركزي مدرسة أو حتى حزبًا. لا يهمني كثيرًا ما يقوم به ممثلو فرقتي في حياتهم الخاصة، لا أهتم إن كانت لهم عائلات صغيرة أو كبيرة. كل ما يهمني هو التزامهم بالتمرين والعمل الجاد».

بهذا الانضباط الياباني، يتحدث الرجل عن علاقته بأفراد فرقته، مثل مدرب صارم يقدم طريقة، تُدرَّس لسنوات، فيها إضافة إلى كل العناصر الموجودة في المسرح، اليوغا، وفن الدفاع عن النفس، ورقص الباليه التقليدي والمعاصر، «يمكن مقارنة الموضوع بأي رياضة من الرياضات. فالمدرب يحتاج إلى عدة سنوات حتى يفهم لاعبيه، ويعرف مؤهلات كل منهم، ليقرر من سيكون بطلًا، ومن لم يخلق لذلك، ومن هو القادر على تسجيل رقم قياسي، ومن سيبقى دائمًا في حدود معينة. هكذا جئت إلى مدينة سانت- بيتربورغ مع نجوم مسرحي، أصحاب الأرقام القياسية والبطولات، وأنا فخور لرؤيتهم على مسرح آليكساندرينسكي، وهو الأمر الذي يتوافق مع أهداف وغايات المهرجان في التقارب بين الثقافات، وتعزيز فكرة الوفاء للعادات الوطنية».

في حديثه عن المسرح الأوربي، يؤكد سوزوكي أن النصوص الجيدة كانت متوافرة دائمًا، واتجهت النية لإنتاجها باستمرار، «ولكن ما يتعلق بطريقة استخدام الممثل لكامل جسده، فإن هذا لم يتحقق حتى أيامنا هذه»؛ لذلك يرى في لجوئه للمسرحيات اليونانية التراجيدية حلًّا أفضل لإيصال تقنية المسرح الياباني التقليدي.

أصوات القسوة

datashi-bookيتحدث عن الصعوبة الدرامية لمسرحية «نساء طروادة»، وعن انفعالات البطل في لحظة انتظار مصيره القاسي، وعن أصوات القسوة والطاقة البسيطة بشكل لا يصدق، التي تنتقل من الخشبة إلى الصالة، فيُشحَن المُشاهِد، وينغمس في الزمن المسرحي القديم. مشكلة المسرح المعاصر، في رأي سوزوكي، تكمن في أن المسرحيين لا يعرفون ما الذي يريدون قوله للناس. وهذا ينطبق على المسرح في كل دول العالم، «لماذا تحرك الجسد؟ لماذا تعمل على نفسك كل يوم؟ هذه أسئلة حيوية يجب أن تفرض نفسها باستمرار».

في جوابه عن سؤال بخصوص علاقته بفنون الشاشة، قال: إن الأمر بشكل عام ممتع بالنسبة له، لكن ليس فيما يتعلق بالأفلام الدرامية، بل الوثائقية، فهو لا يستطيع ألا يهتم بكادر يعرض الحرب في مكان ما من العالم، أو يلتقط النقاط الساخنة على مسرح حياتنا، كما أنه على علاقة جيدة مع الكمبيوتر والغرافيك. لكنه لا يحب عرض مشاهد سينمائية على الخشبة، « أنا مغرم بالإنسان، وهو ما يجعلني مخرجًا مسرحيًّا، وأهم شيء بالنسبة لي هو الطاقة. تلك الطاقة التي تشع في الكائن الحي. هذا ما يسمى الطاقة الحيوانية. أما على الشاشة فأنت ترى ظل الشخص لا أكثر. في وقت التمارين عليك أن تراقب شخصًا أو عددًا محددًا من الأشخاص، لثماني ساعات متتالية أو عشر. هذا هو عملي».

ينهي تاداشي سوزوكي لقاءه الممتع مع مسرحيي المدينة، وعشاق خشباتها، بالاعتراف بأنه يعيش في قلق دائم، لم يتوقف يومًا ولن يتوقف، وأن أسئلة من هذا النوع، لا تفارقه أبدًا: هل أصنع كل شيء بطريقة خاطئة؟ أم ربما ليست لديّ الموهبة الكافية!

اترك تعليقاً