الأحد - 4 محرم 1439 هـ , 24 سبتمبر 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. كُتاب-الفيصل

«ربيع الغرب» وتحوّلاته

ليس للعرب وحدهم «ربيعهم» الدامي شبه المتمادي اليوم، بل للغرب المتقدم أيضًا. غير أن «ربيع الغرب» وإن ترجم نفسه في الساحات والميادين على نحو أقل عنفًا ودمًا وسخطًا واعتقالًا تعسفيًّا ومدى زمانيًّا ومكانيًّا، إلاّ أنّ ثقافة هذا «الربيع» رَسَخت أكثر في ذاكرة مفكّري هذا الغرب وأدبائه وشعرائه وفنّانيه، وبخاصة في الولايات المتحدة الأميركية وبعض الدول الأوربية، ممن تأثر في البداية ..

الخريطة الروائية للمدينة العربية

يقول الروائيّ التركيّ أورهان باموق، عن علاقته بالمدينة التي ولد فيها وعاش، وكتب عنها، وذلك في كتابه الذي حمل اسمها: «إسطنبول- الذكريات والمدينة»: «كانت إسطنبول دائمًا بالنسبة لي، مدينة الخراب وسوداويّة نهاية الإمبراطوريّة. وقد قضيت حياتي أحارب هذه السوداويّة أو أجعلها مثل أهل إسطنبول جميعًا، سوداويّتي». (أورهان باموق. ترجمة: أماني توما وعبدالمقصود عبدالكريم، الهيئة المصريّة العامّة للكتاب). في هذا الكتاب ..

ثقافة المصلحة.. وضرورات المصالحة

لم يعرف العرب في تاريخهم الحديث وضعًا كالذي يعيشونه اليوم. فالخرق ازداد اتساعًا بشكل يدعو إلى التساؤل عن كيفية الخروج من المأزق الذي دخل فيه العرب نتيجة تكالب المصالح وتضاربها. إن الحيرة وانسداد الأفق والترقب الحذر عناوين المرحلة الحالية التي تجتازها الأمة العربية والإسلامية، مما جعلها تلقي بظلالها على مختلف التحليلات والتوقعات. تتعدد التصورات حول ما يجري، وكلٌّ يَلغُو بلَغْوِه ..

هل للنقد الأدبي العربي الحديث ذاكرة؟

اجتهد النقد الأدبي العربي، في العقد الأخير، في توسيع حقله النظري متصوِّرًا، أحيانًا، أن بإمكان النقد الأدبي أن يكون علمًا. فبعد سيطرة مذاهب نقدية ضيقة، دارت بين الواقعية والانطباعية، جاء السياق الثقافي في سبعينيات القرن الماضي وما تلاها، باتجاهات وافدة، اطمأن لها بعض النقّاد العرب، وسعوا إلى تطبيقها على روايات حديثة، وعلى شعر عربي قديم، احتضن البحتري وأبا تمّام. تعرّف ..

إيمانويل ماكرون.. رئيس لزمن سياسي جديد

لن نبالغ إن قلنا: إن فرنسا تعرف مع انتخاب رئيس الجمهورية الجديد إيمانويل ماكرون أهم ثالث حدث مر حتى الآن في تاريخ ما يسمى «الجمهورية الخامسة» التي دشنها الجنرال شارل ديغول في نهاية يونيو من سنة 1958م بعد الاستفتاء الذي أوصله إلى الحكم وخول له سلطات واسعة، جعلته يقود البلاد باسم اليمين الجمهوري. الحدث الثاني هو وصول فرانسوا ميتران إلى ..

ترف الحرية

استوقفتني عبارة للمفكر الفرنسي جان بودريار وردت في كتابه «كرب القوة». العبارة ستفاجئ البعض وتحزن البعض الآخر. هي عبارة تتضمن شكوى لم نألفها وترفًا لم يمر بنا: ترف الحرية. هكذا سيراه من يبحث عن فتات من تلك المحلوم بها أبدًا، الحرية، تمامًا كما هو شعور الجماهير تحت نافذة القصر الإمبراطوري التي يقال: إن ماري أنطوانيت أطلَّت منها لتقول عبارتها الشهيرة: ..

جناية «الميديا» على الأدب

لماذا حقًّا تصدر روايات بأعداد هائلة في العالم العربي؟ هذا سؤال يشغل الكثيرين، وأقرب الإجابات عنه هي أن الجوائز العربية كانت سببًا في الإقبال على كتابة الرواية. في هذا جانب قليل من الحقيقة، رغم أن التحول إلى فن الرواية من الشعراء والنقاد والصحفيين والسياسيين وغيرهم  صار أمرًا ملحوظًا بشدة. لكن ليست الجوائز هي ما وراء هذا. وراءه القارئ أيضًا. فقارئ ..

العرب والتقدم

مفهوم التقدم هو مفهوم حديث، فهو يقوم على نظرة مقارنة ضمنية بين درجات تطور المجتمعات على خط تاريخي واحد هو الخط (الافتراضي) للتطور العالمي الذي يتضمن ويفترض تفاوتات على الخط العام، وتفاوتات قطاعية أيضًا. مجالات التطور التي يفترضها هذا المفهوم هي التطور التاريخي عبر مفاصل أصغر هي التطور الاقتصادي، والتطور الاجتماعي، والتطور السياسي، والتطور التقني. يمكن أن نرى كل هذه ..

كرنفال داعشي

تداولت وسائل الإعلام العربية والغربية منذ 2016م، خبر فرار أعداد كبيرة من مقاتلي «تنظيم داعش» من المعركة، وهو أمر يتعارض مع «السردية» التي سعى التنظيم إلى الترويج لها منذ سنوات. فقد صوّرت «الأدبيات الجهادية» الرجال التابعين لـ«تنظيم داعش» على أنّهم الأقدر على الفتك بـ«الطواغيت» والأكثر رغبة في طلب الشهادة. وأشاد علماؤهم باقتداء الشبّان المقاتلين بسير الصحابة والتابعين والغزاة والمناضلين بدءًا ..

عندما يتجاهل السياسيون العرب ابن خلدون

اهتم الغرب بابن خلدون (1332- 1406م)، منذ بداية القرن التاسع عشر، فراح المستشرقون يترجمون «المقدمة» وأجزاءً من «كتاب العبر» منذ عام 1810م، مع سيلفستردي ساسي الفرنسي، وهامِر بورغشتال الألماني، ورينهارتدوزي الهولندي، وإدوارد بوكوك الإنجليزي، ودسلان الفرنسي، وألفريد فون كريمر النمساوي، وعبداللطيف صبحي باشا التركي… وفي القرن العشرين ترجمت المقدمة إلى معظم اللغات الكبرى في العالم، ومن بينها الترجمة اليابانية عام ..

لماذا أكتب؟

أردت باستمرار أن أفهم زمني، معجزاته وخيباته، عبقريته وسخفه. القسط الأعظم من رواياتي يستدعي أحداثًا، يُسَائل، يستجوب عالمنا. ما الذي يمنح جيلًا ما عظمته أو عرضيته، مسؤوليته أو تراخيه، التزامه أو تنصله. من هنا، ينبع سفري عبر الثقافات والذهنيات. أنا لا أدّعي لنفسي الارتقاء بالجماهير نحو الأفضل. إنني أحاول فقط أن ألقي الضوء على ما يفلت منهم ويثير نفور الآخرين. ..

كيف يمكن إدخال قضايا التربية في الجدل الثقافي؟

   هذا المقال يبدأ من الملاحظة التالية: مناقشة القضايا التربوية تكاد تكون محصورة في السياقات الأكاديمية أو السياقات التكنوقراطية والتقنية. أعني بذلك أن مناقشة القضايا المتعلقة بالتربية لا تكاد تحظى باهتمام حقيقي من السياقات الثقافية بدليل محدودية طرحها في الصحف والصوالين الثقافية والقنوات الثقافية وهي المواقع التي تعبر غالبًا عن اهتمامات الوسط الثقافي. في مقارنة بسيطة مع القضايا الأدبية والدينية ..