الخميس - 4 ذو القعدة 1438 هـ , 27 يوليو 2017 م | مجلة الفيصل

  1. الرئيسية
  2. تقارير

عبدالقادر عبداللي.. ترجمان الألسنة يغيب في روايته الأخيرة

لا يعرف أورهان باموق كيف سيتدبر أمره بعد الآن، فقد غاب الكاتب لا المترجم، ربما اختلط الأمر على الأديب التركي، ربما راوده السؤال: من فينا الكاتب ومن فينا المترجم، أنا أم عبدالقادر عبداللي؟ سؤال لا نبالغ إن كرّسناه في هذا التقرير، ملتفتين إلى إرث صاحب «اسمي أحمر» وقد دخلنا سوق النقاشين التركي، حاملين معنا لغو الألسن وعجمتها، فليس اللسان هنا ..

السيد ياسين.. محطات النجاح والفشل

لم يكن السيد ياسين (1933_ 2017م) مفكرًا عابرًا طوال الأربعين عامًا التي عرفه الشارع المصري خلالها، فهو عُرف كأحد صناع القرار فيما يخص الشأن الثقافي الاجتماعي في البلاد منذ مطلع الثمانينيات، فقد كانت الثقافة المصرية في عهد مبارك تقوم على أن كل فرع منها طريقة، وأن لكل طريقة شيخًا يقوم على تنظيم شؤونها، فكان الشاعر أحمد عبدالمعطي حجازي رئيسًا لشؤون ..

الحرب الباردة الخفية التي تحرك العالم

يشهد العالم في الآونة الأخيرة، وتحديدًا في العقد الثاني من الألفية الثالثة، حربًا اقتصادية  ضروسًا، لكنها حرب باردة، أو بلفظة أكثر دقة حرب خفية… المنتصر فيها يستحق عن جدارة لقب «الجاسوس الأعظم»، من ينتصر فيها سيعرف كل شيء عن أي شيء عن الناس: ماذا يأكلون؟ وما يدخرون في بيوتهم؟ ليس هذا فحسب، بل بلا مبالغة سيعرف أي شيء تحسبه من ..

وليد السويركي: بوب‭ ‬ديلان‭ ‬يقاوم‭ ‬الزمن‭ ‬بشعرية‭ ‬جديدة‭ ‬

ما زال الجدل حول مفاجأة فوز المغنّي – الشاعر الأميركي بوب ديلان بجائزة نوبل للآداب هذا العام متواصلًا في الشرق والغرب، ولم يزد امتناع الفائز عن الردّ على اتصّالات لجنة الجائزة وعن التعليق على خبر فوزه هذا الجدلَ إلّا إثارة واحتدامًا. وإذا كان السجال قد انصبّ بصورة رئيسية على ما إذا كان ديلان يستحق هذا التكريم أم لا، فإنّ فوزه ..

المثقف الليبي يواجه العنف الطليق

كنت أؤكد، كلما سنحت المناسبة، أنني أرى أن الحركة الثقافية الليبية الحديثة، تتميز بكونها، إجمالًا، حركة ثقافية مقاوِمة. فهي تتقدم وتتطور بمشقة، تشتد أو تخفت، بين حقبة وأخرى، لكنها لم تنعدم في أي حقبة. إنها، في المحصلة، تتقدم رغمًا عن الظروف المعاكسة، وليس بسببها. تاريخيًّا، من المعروف أن ليبيا ظلت من أملاك الدولة العثمانية حتى نهاية العشرية الأولى من القرن ..

بحثًا عن بديل للحداثة أم ضرورة لجيل جديد؟

أكثر من إشارة يحملها الاهتمام بالفلسفة في أوساط السعوديين، الاهتمام الذي هو آخذ في الاتساع لافتًا الأنظار هنا وهناك، فالأمر ليس مجرد اقتناء كتاب فلسفي، ولا عقد جلسة ومناقشة لموضوع يتعلق بـ«الوجود»، و«الكينونة»، أو «الأخلاق» عند هذا الفيلسوف أو ذاك، كما أن الأمر يتخطى تأسيس موقع إلكتروني ينشر مقالات ومواد فلسفية. إقبال السعوديين على الفلسفة يعني، ضمن ما يعنيه، الاهتمام ..

معهد العالم العربي.. خيبات وآمال تتجدد

أثار «معهد العالم العربي» منذ تأسيسه سجالًا واسعًا حول دوره وتمويله وتطلّعاته، وإذا تباينت الآراء حول هذه المسائل فثمة إجماع حول خصوصيّة المعهد الذي يمثّل الصرح الثقافي الوحيد من نوعه في أوربا، بل في العالم أجمع، هذا المعهد الذي تزداد الحاجة إليه اليوم، في هذه اللحظة التاريخية الدقيقة، يعيش مرحلة تحوّل إيجابي مع رئيسه الجديد جاك لانغ، ويستقبل مديرًا جديدًا ..

هل غادرت القاهرة موقعها المركزي في الثقافة العربية؟

لعبت القاهرة دورًا محوريًّا في النهضة العربية منذ بدايات القرن التاسع عشر حتى منتصف القرن العشرين، فكانت الحاضرة التي استوعبت طاقات الكثير من المبدعين العرب، فهاجر إليها المعنيون بالمسرح والصحافة والفنون والآداب، كما هاجر المؤرخون والمفكرون والسياسيون والمناضلون، لكن الأمر تغير مع النصف الثاني من القرن العشرين، فقد انتشرت الثورات العربية، وظهر العديد من المراكز الثقافية الأخرى بداية من الشام ..

السفارة السعودية تعود إلى بغداد بعد ربع قرن مثقفون عراقيون يرون الثقافة جسرًا بين البلدين

كان عام 1990م بداية إنهاء تاريخ طويل من العلاقات العراقية السعودية، ذلك العام الذي شهد بداية انهيار حقيقيّ في الدولة العراقية وتاريخها، وصولًا إلى مرحلة دخول القوات الأميركية بغداد وانهيار الدولة بالكامل. خمسة وعشرون عامًا من دون أي علاقات دبلوماسية. وعلى الرغم من عودة العلاقة بين العراق والسعودية عام 2004م، فإن أطر التمثيل الدبلوماسيّ لم تكتمل إلا وعام 2015م على ..

القصيدة العراقية حطام نايٍ مخبوء في غابات الأرز!

قال ناقد يومًا: أحْيِيَ الشعر العربي الحديث في مصر. لكنه عاش في العراق. هكذا نلقاه حينما نستعرضه منذ ثلاثينيات القرن الماضي. قائمة طويلة من الشعراء. كتبوا. حاكوا. طوّروا. ثم أصّلوا لقصيدة التفعيلة التي يجمع كثيرون على أنها أكثر محاولات العرب في التوفيق بين المعنى، أو ما يعرف اصطلاحًا بالمضمون، وبين الإيقاع الشعري، الذي ظلّ في تاريخ القصيدة العربية «المعجزة التي ..

أصول عبقرية نهضت بالإبداع العربي

أستطيع القول: إن الفن العراقي بأنواعه كافة؛ من موسيقا، وشعر، ورواية، كان أصلًا عظيمًا من الأصول العبقرية التي نهضت بالذائقة والإبداع في الوطن العربي، ولم أكن بدعًا ولا استثناء في ذلك.. فمنذ بداية تشكيل الموهبة الفنية والرسم بالكلمات لدي، كان الفن العراقي بأنواعه من موسيقا وشعر ورواية يسهم بشكل فاتن في تكوين عالم الفن والإفصاح.. ولأني خُلقت من وهج الشعرية ..

المثقفون اليمنيون في ظل الحرب من تسويق الموت كمنتج تحت مسمى الشهادة إلى «الهروب الجميل»

لا تترك الحرب نسيجًا واحدًا في صورة المثقف، إنها أشبه ببورتريه ممزق الملامح ومحطم كما في لوحات بيكاسو. وبالنسبة للمثقف في اليمن، كما يقول الكاتب والفنان التشكيلي نبيل قاسم، لا يربح سواء كان البلد في حالة حرب أو حالة سلم، هو دومًا خاسر. «الحرب هي ذلك السعار الملعون الذي يدفع نصف الآدميين إلى إرسال النصف الآخر للسلخانة»، يقول الروائي الفرنسي ..